زينتي في حجابي


أقامت اليوم الثلاثاء الموافق ٣٠/١١/١٤٣٣ الثانوية التاسعة و السبعون برنامج توعوي عن الحجاب بإشراف المعلمات : فاطمة ربيع .. ابتسام السلمي .. أمل الحربي

بدأ البرنامج بمقدمة تلاها تلاوة عطرة من الذكر الحكيم

ثم نشيد عن الحجاب

ثم قامت إحدى الطالبات بتعداد شروط الحجاب الشرعي .. و منها أن يكون ساتر لجميع البدن – يكون فضفاضآ غير ضيق – لا يمون مزينآ يلفت أنظار الرجال – لا يكون لباس شهرة – لا يشبه لباس الرجال – لا يكون فيه تصاوير

ثم قصيدة عن الحجاب في مطلعها
أواه يا بنت الكرام تمهلي .. مالي أراك بفتنة و تجمل
النظرة الأولى ترجمت بحق ترجمت .. وصفآ يندد بالنفور المنجل
هذه العباءة من حرير ناعم .. أضفت على الكتفين بعض ترهل
كذب و زور أن تسمى عباءة .. و الجسم للرائين يبدو و ينجل
و غطاء رأسك فاتن و مزركش .. ينساب فوق الشعر دون تدل

ثم فقرة أجمل ماقيل في الحجاب و فيها ( الخمار شعار التقوى و الإسلام – الخمار برهان الحياء و الاحتشام – الخمار سياج الإجلال و الاحترام – الحجاب راية عالية لديني – الحجاب عفتك و كرامتك و شرفك )


و بعدها وجهت رسالة إلى المقصرات في الحجاب ….

 
تلاها فقرة شتان بين فتاتين
الأولى : غرتها الحياة الدنيا و غرها بالله الغرور و جعلت الدنيا أكبر همها و مبلغ علمها و أعطتها أكثر من قدرها و العياذ بالله
و الثانية : لم تخدع بهذه الدنيا و أيقنت أنها دنيئة و علمت أن هذه الدنيا للاختبار سواء بالخير أم بالشر و أيقنت أن الآخرة هي الحياة ………
ثم كلمة الحجاب غيرة حيث انه يتناسب مع الغيرة التي جبل عليها الرجل السوي الذي يأنف أن تمتد النظرات الخائنة إلى زوجته و بناته

بعد ذلك عرضت صورة. …… و قامت بالتعليق عليها الأستاذة فاطمة ربيع

 

ثم قامت المعلمة فاطمة ربيع بتكريم أفضل طالبة في ارتداء الحجاب الشرعي على مستوى المدرسة ( الطالبة :زهرة النور )

وقد تم خلال البرنامج توزيع بعض المنشورات و المطويات للتوعية

ثم عرض مقطع للشيخ العريفي بعنوان ( هل لو رآك الرسول أحبك )

ثم ختم البرنامج بالتوصية لمنسوبات المدرسة باتباع تعاليم الدين الإسلامي و المحافظة على الحجاب الشرعي و الحذر من الذئاب البشرية الذين يهدرون العفاف و يخدشون الكرامة و يدنسون الطهر..

برنامج رائع يجسد مدى حرص معلمات المدرسة و القائمات على البرنامج على توعية أجيال المستقبل و سواعد الغد ..  

أشكر أخواتي القائمات على تنفيذ البرنامج من طالبات و معلمات و الشكر موصول لرائدة النشاط : سميرة الأحمدي

 

 

المعلمة اعتدال الحربي تحصد جائزة الوسام الذهبي بجدارة

بكثير من الحماس و الرغبة في بلوغ الهدف و ارتقاء القمم .. تمكنت المعلمة المتميزة : اعتدال الحربي ..

من الحصول على جائزة التميز ( الوسام الذهبي ) على مستوى مدارس التعليم الحكومي و الأهلي

بمحافظة جدة  للعام 1432 / 1433

وقد كان التكريم بحضور الأميرة مشاعل بنت مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ..و الجدير بالذكر أن المعلمة قد رشحت  لثلاث جوائز من قبل وهي جائزة التربية و التعليم و جائزة المحافظة و جائزة الانضباط السلوكي ..

  • و المعلمة اعتدال لم تتميز كمعلمة فقط بل تميزت  كمعلمة قائمة بأعمال وكيلة .. و قد أقامت دورات الخرائط الالكترونية و الكورس لاب .. و قد رشحت للوكالة المدرسية .. وقد كرمت في السنوات الماضية من قبل ادارة التربية و التعليم لتميزها في مادة الجغرافيا ..

نبارك لها هذا التميز و الابداع و نتمنى لها التوفيق و السداد

ونبارك لها أيضآ عملها الحالي كوكيلة ..

كنا نتمنى أن تكون معنا .. ولكن نسأل الله لها التوفيق و من نجاح الى نجاح

 

 

التعريف باختبار القدرات

نظرآ لأهمية اختبار القدرات و التحصيلي لطالبات المرحلة الثانوية .. لكونه معيارآ للقبول في الجامعات , و التنبؤ بمدى امكانية استمرارهم في الدراسة الجامعية باذن الله تعالى ..
قامت وكيلة القياس بالثانوية التاسعة و السبعون الأستاذة : نورة الشمراني.. بالبدأ في إقامة دورات تدريبية لاختبار القدرات داخل نطاق المدرسة لطالبات الصف الثالث الثانوي.. تقام لمدة حصتين مره واحده في الأسبوع على مدى ثمانية أسابيع  
حيث بدأت يوم الاثنين الموافق ٢١/١١/١٤٣٣ بأول لقاء بالطالبات تم فيه التعريف و التهيئة لاختبار القدرات
      

           و اشتمل اللقاء على بنود وهي : 

  • كيفية الاستعداد لتقبل اختبار القدرات
  • لماذا وضع اختبار القدرات
  • تعريف باختبار القدرات
  • الفرق بين اختبار القدرات و الاختبار التحصيلي
  • شرح طريقة التسجيل في اختبار القدرات عن طريق موقع المركز الوطني للتقويم
  • توضيح طريقة التظليل الصحيحة 
     
      الــمــــــرفــقـــــــات :
  •  
    أسأل المولى عز وجل أن تنتفع الطالبات بهذه الدورة و نحصل على الأهداف المرجوه منها
    و أتمنى للأستاذه نوره الشمراني كل التوفيق و أن يسهل الله لها هذه المهمة
    جعل الله علمنا دومآ علم ينتفع به .. اللهم آمين
     

برنامج التطرف و الارهاب

نتيجة لما يشهده العالم من التطرف و الإرهاب و العصبية القبلية التي عادت تتأجج نيرانها بين الشعوب .. ونتيجة لما تخلفه من الفرقه و الشتات .. كان لزامآ علينا توعية جيلنا الجديد بمخاطر هذا الوباء القاتل

 لذلك قامت مدرستي الثانوية التاسعة و السبعون اليوم الثلاثاء 23/11/1433  بإقامة برنامج عن التطرف و الإرهاب .. يشرح و يوضح معنى كل من التطرف و الارهاب و أثرهما  البالغ على الأمة الاسلامية

بإشراف رائدة النشاط : سميرة الأحمدي
بدأ البرنامج بنشيد مؤثر بعنوان ( موطني )

ثم تلته كلمة عن معنى التطرف و موقف الإسلام منه  ( و تعتبر كلمة التطرف كلمة دخيلة على معجم المصطلحات و قد عبر عنه ب ( الغلو في الدين )  و قد عانى العالم من موجات التطرف و الارهاب فلا يكاد يمر يوم دون عمليات ارهابية ناتجة عن تطرف يتردد صداها في أجهزة الاعلام المختلفة
عقبه أنشودة ( لم تزل )

ثم قامت إحدى الطالبات بتوضيح أهم صفات الفئة المتطرفة ومن اهمها : الجهل بالكتاب و السنة و بطرق الأئمة المجتهدين – الجهل بمقاصد الشريعة – الجهل بوقائع الأمور و ملابساتها – عدم الإحاطة بأصول الشريعة – الجمود في فهم نصوص الشريعة – اتباع الهوى و الآراء الشخصية – الاستعلاء و حب الذات و احتقار الآخرين – القسوة و الغلظة و التشدد – الاجتهاد مع فقد الأهلية له – التبعية للآراء الفردية و المذهبية 
تلتها كلمة عن الإرهاب وضحت تعريفه انه من الأعمال التي من طبيعتها أن تثير لدى الأشخاص الإحساس بالخوف من خطر ما – الإرهاب يكمن في تخويف الناس بمساعدة أعمال العنف – والإرهاب عمل بربري شنيع – كما أنه عمل يخالف الأخلاق الاجتماعية و يشكل اغتصابآ لكرامة الإنسان
و الإرهاب يحرم فعله و ممارسته و هو من كبائر الذنوب و يستحق مرتكبه العقوبة و الذم ..  
ثم نشيد ( حنا جنود الله ) من إنشاد إحدى الطالبات
و نشيد ( لبيه )

ثم قامت إحدى الطالبات بإلقاء كلمة مؤثرة و رائعة هزت قلوبنا غضبآ و أسفآ لما يحصل في سوريا العزيزة .. أبدعت خلالها الطالبة في ايصال مشاعر الانكار لما يفعله حاكم سوريا من حرق و تشريد و مجازر و اراقة دماء .. ختمتها بالدعاء على بشار و أعوانه.. وتفاعلت معها منسوبات المدرسة بالتأمين ..
بعد ذلك قامت مجموعة من الطالبات بتمثيل مشهد بعنوان ( دماء للبيع ) يوضح سهولة اراقة دماء المسلمين في البلاد الاسلامية ومدى معاناة هذه الدول من ظلم حكامها و مايحصل فيها من حروب دمرت كيان المسلمين فيها .. وهذه صورة توضح لباس الطالبة التي مثلت الدول الاسلامية المنتهكة حقوقها

ثم النشيد الوطني الفلسطيني
تلته كلمة و مشهد عن العصبية بمشاركة الأستاذة حنان الغامدي .. وفي مطلعها أن الدين الإسلامي نهى عن التفاخر بين الناس الذي يؤدي للعصبية القبلية التي تؤدي للشقاق و الخلاف بين الناس و التفريق بين المجتمع الواحد و قطع أواصر الصلة و المحبة بينهم ..
وما شهدته السنوات الأخيرة من عودة بعض من صفات الجاهلية من التفاخر و ظهور العصبية .. فوجب علينا ترسيخ المفاهيم الإسلامية بين أفراد المجتمع المسلم ..

قال تعالى ( أن أكرمكم عند الله اتقاكم )
ثم نشدت إحدى الطالبات ( نشيد أهل أول ) تفاعلت معه الطالبات..
 ثم عرضت قصة أبو ذر مع بلال رضي الله عنهم .. وتلاه تعليق بعنوان

( حتى انت يا ابن السوداء ) ..
..و أخيرآ .. ختمت البرنامج رائدة النشاط بالعبارة ( متى نكون أمة واحده لا يهمها النسب بقدر ما يهمها الأخلاق و الدين و الفضائل .. متى نكون أمة واحده قلوبنا على بعض تخافنا الشعوب الأخرى من قوة اخوتنا… 
و ختم البرنامج بنشيد ( خادم البيتين )

الشكر كل الشكر لرائدة النشاط التي بادرت بهذا العمل و اجتهدت حق الاجتهاد في توعية الطالبات بأهداف البرنامج من خلال فقرات منسقة متسلسلة و مثمرة ..

وأشكر كل من ساهم معها من معلمات و طالبات في إنجاح هذا البرنامج..

.. جعل الله دومآ عملنا خالصآ لوجهة الكريم  ..

 

 

استكمال الاحتفال باليوم العالمي للمعلم

ويستمر احتفال مدرستي باليوم العالمي للمعلم ..
فاليوم الثلاثاء الموافق 23/11/1433  استكملت مدرستي احتفالها بيوم المعلم ..

 بداية البرنامج تلاوة عطره لآيات سورة العلق .. ثم تلاها كلمة مقدمة من بعض الطالبات لمعلماتهن..

و قامت بعض الطالبات بالتعبير عن مشاعرهن تجاه معلماتهن بالكتابة على اللوحة الجدارية بعنوان ( كلمتي لمعلمتي ) من أعداد المنسقة الإعلامية أريج الشهابي

ومشاركة من الطالبة : الهام كزابة

وأيضآ مشاركة من الطالبة : عائشة القرني

ثم أنشودة ( معلمي ) للجبالي

كل الشكر لكل المشاركات من الطالبات ..

و الشكر موصول لرائدة النشاط الأخت الغالية سميرة الأحمدي

الاحتفال باليوم العالمي للمعلم

 
٥ أكتوبر يوم يحتفل فيه العالم بأسره بصانع الشعوب معلم الأجيال .. من عظم رسالته قيل فيه
( قم للمعلم وفه التبجيلا .. كاد المعلم أن يكون رسولآ )  
و كالمعتاد تكون مدرستي سباقة دائمآ للمشاركة بمثل هذه الاحتفالات 
 
فاليوم السبت الموافق 20/11/1433  احتفلت مدرستي بيوم المعلم من خلال برنامج قامت بإعداد فقراته
الأستاذه /  يسرى الجهني 
 
وفي مطلعه ..  تحية إجلال و تقدير و احتراما إليك أيها القدوة .. أيها الباحث في ميادين التربية .. أيها الرائد .. يا من تنشئ أنفسآ و عقولا
 
ثم آيات من الذكر الحكيم ..
 
تلاها كلمة وزير التربية و التعليم بمناسبة اليوم العالمي للمعلم .. قرأتها احدى الطالبات
.كلمة وزير التربية والتعليم بمناسبة اليوم العالمي للمعلم  
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على المعلم الأول نبينا محمد وآله وصحبه وسلم. إخواني وأخواتي باسمي شخصياً ونيابة عن كافة المعنيين بالتربية والتعليم ، وباسم كل طالبٍ وطالبةٍ ، شكراً لكم على كافة الجهود التي تؤدونها ، لقد ملأتم مدارسنا نوراً وأملاً وسلاماً وحباً مرتبطون ـ بإذن الله ـ بالأصل ومتصلون بالعصر ، وباسمكم أقدم الشكر لكل معلم ومعلمة في كافة أرجاء وطننا الغالي نشاركهم الاحتفال في اليوم العالمي للمعلم ، والاعتراف بفضل المخلصين منهم وجهودهم التي تثلج الصدر وتنضح وطنية وصدقاً ، تنعكس آثارها على أبنائنا وبناتنا الطلاب والطالبات تربيةً وتعليماً. أقف اليوم وكل يوم وفي هذا العام وكل عام بين الملايين من أبناء هذا الشعب وشعوب العالم أجمع لنحتفي بكم ، ولنُسْمِع الآفاق ذكر ما قدمتموه وتقدمونه ، وأكفنا مرفوعة لله في كل يوم ندعوا لكم بالتوفيق في رسالتكم السامية التي اختاركم الله لها. إخواني وأخواتي إن وزارتكم التي أنتم ركنها الأساس ، والرقم الأصعب في أداء مهمتها ، تبذل في تحقيق آمالكم وتطلعاتكم ما تؤمن بأنه واجبها الذي لن تتأخر عنه ، وإن ما تلمسونه اليوم من مشروعات وبرامج هي ملامح من رؤية طموحة تؤسس لأن يكون المعلم والمعلمة ـ بإذن الله ـ في المكانة التي يستحقانها ، وأقف اليوم بينكم وأنا مستشعر وكافة مسؤولي وزارتكم لمطالبكم واحتياجاتكم ، والتي هي جزء من مهمتنا في الوزارة واستحقاق لكم في إطار ما تبذلونه من عطاءات. لقد جاء تخصيص هذا العام باسم ( عام المعلم ) واختيار اليوم العالمي للمعلم لإعلان فعالياته إيماناً بدوركم ، وليكون هذا العام مرحلة تحول باتجاه توفير كافة الخدمات التي يطمح لها المعلم والمعلمة ، وسيكون من بين برامج هذا العام ( الذي أعتبره مرحلة أولى لحزمة عريضة من الخدمات ) تنفيذ دراسة موسعة لاستقراء الرضى الوظيفي للمعلم والمعلمة وحصر لكافة المتطلبات والعمل على تنفيذها دون تأخير خلال المرحلة القادمة ، وسنؤسس ـ بإذن الله ـ لمنظومة خدمات تجعل من المعلم والمعلمة علامة فارقة وموقعاً وظيفياً يتطلع الآخرون لأن يكونوا جزءاً منه. إن إحداث الأثر في مجتمع المعلمين والمعلمات ليس أمراً سهلاً ، فنحن نتعامل مع نصف مليون معلم ومعلمة ، وواجبنا أن نقدم ما يجب أن يكون مساهماً في دعم الاستقرار الوظيفي والتطوير المهني ، والذي يتطلب منا بذل غاية الجهد في وزارة التربية والتعليم والوزارات المعنية الأخرى لتحقيق ما تتطلعون ونتطلع معكم إليه ، لذا فإن هذه المنظومة من الخدمات التي تشمل الحوافز والتأمين الصحي والتطوير المهني والارتقاء بالبيئة التعليمية . . . تستلزم البحث والتنسيق مع كافة الأطراف المعنية والتي لن يطول الزمن لتفعيلها والوصول إليها في المرحلة القريبة بإذن الله. أيها الإخوة والأخوات إن من يتحمل أمانة صيانة الفكر وبناء الجيل ، ويعمل لمستقبل الوطن ويواصل مسيرة البناء ، يستحق منا كل إجلال وتقدير واحترام ، وأن نبذل كل ما نستطيعه في سبيل الرقي بدوره وتيسيره ، ووضعه في المكانة اللائقة ، وهي دعوة لكافة الجهات التي يتصل بها المعلمون والمعلمات بأن يكونوا الأمناء على أبنائنا وبناتنا وفي مقدمة من تتم رعايتهم بعناية ويتحقق لهم ما نأمل أن يقدموه لأبنائنا وبناتنا. إخواني وأخواتي منسوبي جهاز الوزارة لن أذكركم بواجبكم فأنتم به أدرى ، ولن أزيد على حرصكم على بذل غاية الجهد لما فيه مصلحة أبنائكم وبناتكم ، ولكني بالمقابل أوصي كل من يقوم بدور لخدمتهم في وزارة التربية والتعليم أن يكونوا على مستوى المسؤولية وأن لا يتأخروا في تنفيذ كل ما تم إقراره من أوامر ملكية وقرارات وزارية ، ولن أقبل بأي حال من الأحوال التراخي في إنجاز تلك الاستحقاقات من منطلق الواجب الوطني والمسؤولية التي نضطلع بها، وهو أقل القليل في إطار ما تستحقه المعلمون والمعلمات ، متطلعاً لأن يكون المستقبل القريب محققاً لآمالهم وتطلعاتهم. سدد الله خطاكم وبارك في جهودكم والله تعالى يرعاكم ويحفظكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  
 
ولم تغفل مديرتنا الفاضلة عن إلقاء كلمة شكر لمعلماتها بهذه المناسبة  
( تحيتي الأولى أزفها إلى شمس العطاء في ميدان العمل التربوي هذا الميدان المتجدد بكل ما فيه .. تحيتي لك يا مشعل العطاء و يا منبر الجهاد .. تحية ملؤها التقدير و الشكر و الإجلال ). 
 
ومعه قامت الطالبات بتقليد المعلمات بطاقات تحمل هذه الكلمة  .. 
 
 
وبعدها نشيد بعنوان  ( شكرآ معلمي )
 
 
ومن أروع الفقرات كلمة ألقتها الطالبة نيابة عن صديقاتها اطربت مسامع المعلمات بكلمات شكر و عرفان تطيب لها النفس و يسعد بها القلب .. وزعت خلالها الطالبات ورود لمعلماتهن
 
( لله درك يا معلم العلوم .. تحمل أمانة عظيمة و رسالة خالده تناضل و تجاهد بين الصغار و الكبار لتضمن مستقبل زاهر للأمة .. فأنت بين المراجع و الكتب مدفون و في الاختبارات و التصحيح منهمك و مظلوم .. و بين التحضير و الدفاتر مشغول .. و في الطابور جندي مجهول .. لن أنساك ما حييت و لن أنسى ابتسامتك المعهوده و لن أنسى جلسة جمعتنا على الخير .. فشكرآ لكل ما قلتيه و قدمتيه.. شكرآ ليديك النديتين .. شكرآ لعطائك الذي لا يجف .. شكرآ لعباراتك التشجيعية .. و جمعني الله بك في مكان أريح في فسيح الجنان .. تقبلي مني أغلى الأمنيات و أرق التحيات ) 
 
مرر خلالها على الطالبات سجل تدون فيه الطالبات ما يختلج في صدورهن لمعلماتهن
 
 
تلتها فقرة (  يا معلمي ) وهي تخصيص الشكر لكل معلمة مختصة على حده
ياشارح القرآن و أحكامه يامفسر السنة ياباحث في الأمور العقائدية يا معلم التربية الإسلامية 
تعلمنا منه النحو و الصرف و أصبحنا نجيد اعراب كل حرف كفاك فخرآ يا معلم اللغة العربية
أصبحنا نحل المسائل الرياضية من التكامل حتى الأعداد التخيلية كفاك فخرآ يا معلم الرياضيات
أصبحنا نتكلم الانجليزية بكل يسر ونلم بالقواعد الغربية كفاك فخرآ يامعلم اللغة الانجليزية 
صرنا نعلم أسرار البحار والمحيطات وجغرافية العالم والجزر والمضيقات كفاك فخرآ يامعلم الجغرافيا 
اكتشفنا بفضله معالم التاريخ وصرنا نغزو كوكب المريخ كفاك فخرآ يا معلم التاريخ
أصبحنا بفضله نواكب العصر و كشف لنا كل محرك كيف يعمل و يدور كفاك فخرآ يا معلم الفيزياء
أصبحنا بفضله نوزن المعادلات و ما نخاف من النتائج و التفاعلات كفاك فخرآ يا معلم الكيمياء
كشفت لنا أسرار النباتات و الحيوانات و صرنا نفرق بين الكائنات كفاك فخرآ يا معلم الأحياء 
علمنا كيف نمسك الريشة بكل احساس و شفافية كفاك فخرآ يا معلم التربية الفنية
كفاكم فخرآ يالمبلغين كفاكم عزآ يالمؤمنين كفاكم خيرآ يالمعلمين كفاكم نصرآ يالمسلمين
على أيديكم أصبح للمجتمع مكانة بين الدول وحصانة المعلم والثقافة حصانة من كل كرب و خيانة
 
 
 
نشيد ( المعلم )
 
 
و في الختام قدمت بطاقة شكر من منسوبات الثانوية التاسعة و السبعون لمديرتنا الفاضلة التي لها دور كبير في دفع عجلة التقدم في هذا الصرح المتواضع
 
 
كما وزعت منشورة و بعض العبارات مشاركة من المنسقة الاعلامية أريج الشهابي
 
 
 
 
 
برنامج رائع فقراته متناسقة أشعر الطالبات بمدى مكانة المعلم و عظم رسالته
وقفة شكر نحتاجها جميعآ لنستمر في العطاء و الارتقاء بهذه الأجيال 
فالشكر دافع و بلسم لأي عقبة و تعب ممكن أن يواجهنا في أداء هذه الرساله العظيمة 
الشكر كل الشكر للمعلمه يسرى الجهني التي قامت بترتيب فقرات البرنامج ..
و الشكر موصول لرائدة النشاط الأستاذة سميرة الأحمدي 
 

فداك نفسي يا رسول الله

نظرآ لما تعرض له رسولنا الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلوات و أتم التسليم من إساءة جائرة هزت كيان العالم الاسلامي فانتفض غضبآ و انكارآ لها.

كان للثانوية 79  دور في الدفاع عن رسولنا الكريم بإلقاء محاضرة

بعنوان (رسولنا الحبيب) التي قامت بإلقائها معلمة الدين الفاضلة /عزة الزهراني..

محاضرة هيجت في قلوبنا مشاعر حبنا و ولاءنا لرسولنا محمد صلى الله عليه و سلم .. و هزت كل جوارحنا غضبآ و سخطآ لهؤلاء الشرذمة الذين تعدو على حبيبنا عليه الصلاة و السلام .

و قد بدأت المحاضرة بمقدمة بسيطة مطلعها الآية ( إن شانئك هو الأبتر ) ليبقى كل شانئ و كل معارض للنبي صلى الله عليه و سلم و معارض لدينه هو الأبتر المقطوع المنبوذ..

ثم حديث شريف – روى البخاري في صحيحة من حديث أنس قال: ( كان رجل نصراني ‘فأسلم و قرأ البقرة و آل عمران ‘وكان يكتب للنبي صلى الله عليه و سلم ،فعاد نصرانيآ فكان يقول: لا يدري إلا ما كتبت له فأماته الله فدفنوه فأصبح و قد لفظته الأرض فقالوا: هذا فعل محمد و أصحابه نبشوا عن صاحبنا فألقوه فحفروا في الأرض مااستطاعوا فأصبح قد لفظته فعلموا أنه ليس من الناس فألقوه )

ثم محاورة هادفة بين طالبتين بعنوان أفلا يستحق الحب ….و فيها
أفلا يستحق الحب من زرع الحب بين الناس أجمعين .. فقال : ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه “
يستحق الحب من دل البشر طريق الحب .. فقال : ” ألا أدلكم على شئ إن فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم “
يستحق الحب من علمنا كيف نغزو القلوب و نسكنها .. حين قال : ” تهادوا تحابوا “
 

وبعدها كان هناك عرض مؤثر لمقطع بعنوان ( أسد يقتل عتبة ) و قصيدة في الدفاع عن النبي

 

و أخيرآ وضحت الأستاذة :عزة الزهراني، دورنا في الدفاع عن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام

 و منها …اتباع سنته و تطبيقها و الاهتداء بهديه و طاعته – تنشئة الأطفال و الأجيال منذ الصغر على محبة الرسول و الدفاع عنه – اعداد برامج للتعريف بالنبي عبر و سائل الاعلام المرئية و المسموعة و المقروءة – وضع المؤلفات التي تبين سيرة الرسول – انشاء مواقع على الشبكة العنكبوتية لنصرة النبي صلى الله عليه و سلم – استنكار ما حدث ولو بالقلب – إرسال رسائل الاستنكار و التنديد – الاستمرار بمقاطعة بضائع كل دولة تنشر فيها هذه الرسوم المسيئة
و اخيرآ الدعاء على من آذى نبينا و الدعاء لنصرة ديننا و نبينا محمد صلى الله عليه و سلم خاصة في مواطن الاجابة..

هذا دور بسيط جدًا نقدمه دفاعآ عنك يا حبيبنا يا رسول الله .. جزى الله القائمين على هذه المحاضرة خير الجزاء

أستاذة الدين / عزة الزهراني

رائدة النشاط الأستاذة / سميرة الأحمدي